القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

نصر الدين مفرح وزير الأوقاف معلقا على الصراع الدائر في كسلا الإثنين 11مايو

نصر الدين مفرح وزير الأوقاف والشؤون الدينة معلقا على الاحدث والصراع الدائر بين الأهل في كسلا ودعا الي التسامح والعقلانية والعمل من أجل حلحلت المشاكل 



قال تعالى: ((وَإِن طَآئِفَتَانِ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱقْتَتَلُواْ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَهُمَا ۖ فَإِنۢ بَغَتْ إِحْدَىٰهُمَا عَلَى ٱلْأُخْرَىٰ فَقَٰتِلُواْ ٱلَّتِى تَبْغِى حَتَّىٰ تَفِىٓءَ إِلَىٰٓ أَمْرِ ٱللَّهِ ۚ فَإِن فَآءَتْ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَهُمَا بِٱلْعَدْلِ وَأَقْسِطُوٓاْ ۖ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُقْسِطِينَ)) 

وجاء في الأثر أن رسول الله ﷺ قال: - (المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه).

ولكن يريد بعض ضعاف النفوس مخالفة الشرائع الدينية، والسنن الكونية، والقيم الأخلاقية، بإذكاء نيران الفتنة، وقد تسببت تلك الفتن في اندلاع صراع دامٍ بين أهلنا في ولاية كسلا شرقي بلادنا الحبيبة.

أرجو وأدعو الله أن يكف أيدي هؤلاء ويدفع بأس بعضنا عن بعض، وهذه الصراعات لن يكون فيها منتصر بل سيهزم الجميع وسينتصر الكائدين.

لذلك أدعو جميع أهلنا في ولاية كسلا حتي أولئك الذين لم يخوضوا في الصراع، أن يكونوا قوامين بالقسط ولا يتظالموا فيما بينهم، وأدعو السلطات في الولاية وكل مسؤول هناك لنصرة المظلومين برد مظلمتهم، وكذلك نصر الظالمين بردهم عن ظلمهم وتوقيع ما استحقوه من عقابٍ عليهم.

هذه البلاد لن تبنىٰ بالفتن وخطابات الكراهية وإنما بالإخاء والتوادد والتراحم، وزجر كل من يؤجج هكذا صراعات.

اللهم أرحم بلادنا وضحاياها وأشف جرحاها وأقل عثرات 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات