القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

ماذا بعد رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب / تحليل كامل

ماذا بعد رفع العقوبات الأمريكية ومن قائمة الدول الراعية للإرهاب 


السودان:-

ادرج السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بين العام 1993 الي 1997  وخسر السودان كثير من الأصول في الولايات المتحدة الأمريكية التي تقدر بنحو 50مليار دولار وغير الخسائر التي الحقت بي القطاعات المختلفة في السودان.

 ومنذو ذالك الوقت يسعى السودان لي إزالة من قائمة الدول الراعية للإرهاب وبعد دفع القالي والنفيس في هذه الخطوة بداية من إتفاق نيفاشة الي انفصال الجنوب والسودان يعسى الي إزالة من هذه القائمة. لكن الإدارة الأمريكية لا تابا بي الموضوع وتنظر انها ستطلب من السودان المزيد لرفعه من هذه القائمة.

 رحل النظام السابق التي فرضت العقوبات في عهدة وبدأت الحكومة السودانية بي تسوية كل القضايا العالقة بين البلدين لي إزالة السودان من هذه القائمة وبدأت الإدارة الأمريكية محرجة امام العالم وينظر العالم لرفع العقوبات عن السودان والمتضرر الأكبر الشعب السوداني.

  بدأ تحريك ملف السلام وملف التطبيع مع إسرائيل وتواجه الإدارة الأميركية الحالية نفاذ كروتها للفوز في انتخابات فبراير ولكن ترا بي تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان قد تفوز في انتخابتها كونها ساهمت في السلام في الشرق الأوسط وإفريقيا. 

 ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهى السفن حيث السودان يمتلك كروت الضغط على الإدارة الأمريكية الحالية وواجه رئيس الوزراء حمدوك وزير الخارجية الأمريكية انه لا يملك تفيوض بي التطبيع مع إسرائيل ويجب عليه أن لا يخلط بين التطبيع ورفع السودان من قائمة الإرهاب كأنما يقول له(نحنا لا نثق بكم عليكم رفع العقوبات اولا ثم ننظر في موضوع التطبيع). تعتبر خطوة شجاعة وهنا يأتي التصريح ان على السودان دفع 340مليون دولار لي إزالة من قائمة الدول الراعية للإرهاب وبكده أقترب الموعد.

ماذا بعد رفع العقوبات الأمريكية على السودان:-

لا يمكن أن يحدث تغيرا كبيرا من اول لحظة الإعلان عن رفع العقوبات يسمح السودان في للاندماج في الإقتصاد العالمي ويساعده ذالك على إعفاء الديوان وحصول على قروض من البنوك الدولية لي ضبط الإقتصاد الامتهور والمتدهور . 

ويزيد ذالك من الصادرات ودخول رأس المالية العالمية السودان قد يحدث ذالك تغيرا كبير في ال6 شهور الاولي من رفع العقوبات ويترك ذالك فرص كبيره للشباب للعمل على الإنترنت وخدمات التوصيل الكبيره أمازون وغيرها من الشركات التي تدخل السودان ويندمج النظام المصرفى السوداني مع النظام المصرفي العالمي وجذب أموال المغتربين بتحويل المباشر بالعملة الصعبة.

 الفوائد كثيره جدا يساهم في النمو الاقتصادى بين 2.3% الي 4.2% وهذا بعد الانكماش للاقتصاد الوطني ويساعد في تخفيض التضخم الي ادني مستويات قد تصل بي 6اشهر الأولي من رفع العقوبات الي  22% الي 36% ذالك وفقا معطيات ودراسات تمت من خبراء. 

رايك يهمنا اكتب لنا في التعليقات ماذا يحدث بعد رفع السودان من قائمة الإرهاب من وجهة نظرك.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات