القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

السوق الاسود يحاول الرجوع والبنوك تتصدى(صراع البقاء)

 السوق الاسود يحاول الرجوع والبنوك تتصدى(صراع البقاء)

منذو تعويم الجنيه السوداني،  بدأ السوق الأسود بي الانقراض او الإنتهاء رسميا، مما سبب خسائر كبيره للتجار والمتعاملين عبرها. 

بعد مرور شهر تقريبا من تعويم الجنيه الذي يترواح سعره بين 378 الي 380 مقابل الدولار الواحد، اقتربت التحويلات خلال هذه الفترة الي 300مليون دولار عبر القنوات الرسمية 

السوق الاسود تحاول العودة:-

بعد شهر تقريبا من تعويم الجنيه هنالك ظهور للسوق الموازي خصوصا يوم الخميس الموافق 18 مارس،  ظهر سعر السوق الاسود وبلغ السعر 405 للدولار الواحد مما سبب ربكة في السوق الرسمي. 

البنوك تتصدى للسوق الأسود:-

وبعد هجمة عنيفه في السوق الأسود بلغ فيها الدولار 405 جنيها، هنا شعر البنوك بي الخطر بدا رفع سعر الدولار في بداية الأسبوع من 378دولار، الي 382 دولار تدريجيا اليوم الأربعاء 24مارس سعر الدولار الرسمي 381للشراء و382.8 للبيع،  وهنا اختفت أسعار السوق الأسود موقتا. 

الخبراء حول الموضوع:-

يتوقع الخبراء رفع سعر الدولار في السوق الرسمي، لكبح السوق الاسود،  قد يمنع الكثير من الأشخاص لبيع العملات الأجنبية ، وقد يبرور هذا بي انتظار ارتفاع أسعار العملات في السوق الرسمي، وصرح الخبراء ظهور السوق الأسود مجددا يأتي في إطار الطلب على الدولار بصورة مستمره،  وقد لا يتوفق الطلب على الدولار نهائي. 

إنهاء السوق الأسود نهائيا؟:'

يرى الخبراء في إنهاء السوق الأسود نهائيا ، بتوفير النقد الأجنبي بصورة سلسلة وحسب الأولويات،  وطلب على الدولار هو ما يرفع سعره،  وإذا لم يتوفر الدولار بصورة رسمية في البنوك المستوردين،  قد يهاجم السوق الأسود مره اخرى البنوك بسعر جديد

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات