القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

اخر الليل إسحاق احمد فضل الله (الخلية واحدة) 22 ابريل

 #و_الخلية_واحدة

#آخر_الليل

#ٳسحق_أحمد_فضل_الله

الخميس /٢٢/إبريل/ ٢٠٢١




  و الdna لكل حدث يكشف أنه إبن كل حدث

  و الأحداث كل واحد منها الآن ما يصنعه هو ..... الخطر

  و كل أحد سؤاله الآن هو ... من أين يأتي الخطر و السؤال يعني أن الخطر لا شك فيه

  و عائلة الخطر في السودان الآن هي ... كل شيء و كل جهة و كل أحد

  × و إستخدام مصر للسودان في كل شيء و كل زمان / و الآن إستخدامها العسكري للسودان في سد النهضة ...

  × ( رغم أن الدراسات الرصينة تقول إن السودان يحصل على فوائد مذهلة من السد )

  إستخدام مصر للسودان ..... خطر

  و الأخطار ما يميزها الآن في السودان هو الغطاء فوق الغطاء

  و البرهان حديثه لقناة طيبة نموذج للشعور بالخطر وبالحاجة إلى غطاء

  فالبرهان في حديثه عن الجنينة و أحداثها يقول إنها أحداث سقفها ..... الوالي

  لكن البرهان ينسى أنه طار إلى هناك

  و البرهان عن المحاكمات يأتي بإحتمالات تشير إلى كل إتجاهات الدائرة

  و بعض الغطاء نموذجه هو الهياج الذي يثيره إفطار الإسلاميين

  و الهياج غطاء لما تحته

  و بعض ما تحته هو أن احد الكبار يلقى مجموعة من الإسلاميين / من الوسط / و الحديث يعني أن التحالفات تتبدل و أن الرجل حليف اليسار و لا يطمئن لليسار

  و ....

  لكن عالم الغطاء و ما تحته تكشفة حادثة ديبي .... الحادثة التي هي تكرار و تكرار .

  فالمهدي الذي قاد جيشة من ليبيا و حتى إنجمينا يكرر مشهد خليل و هو بقوة ديبي إلى أمدرمان

  و مصر التي وفَّرت المخابرات لخليل توفِّرها للمهدي

  ( و ترفده بكمية هائلة من المعدات تحت لافتة ... أدوية)

  و حديث البرهان عن أننا نعطي لكن أمريكا لا تعطي حديث نموذجه هو ديبي

  فلا أحد أعطى فرنسا مثل ما أعطى ديبي و فرنسا في ضربة المعارضة عام ٢٠٠٨ تخذل ديبي

  و أمس الأول فرنسا تدعم الوافد الجديد المهدي ...و حديث عن أن ديبي الذي يُقتل وسط ضباطه يُقتل / يقيناً / بالإتفاق مع فرنسا

  و أن فرنسا تخطب الوافد الجديد

  و غطاء و غطاء

  لكن الغطاء الكثيف / و الأحداث الآن التي تتخبط هي خيوطه / الغطاء الآن ما يريده هو أن

  تشاد الآن قبائل و بروق حرب قبلية

  و السودان و القبائل كلها تمتد في السودان .. بروقها هي بروق حرب قبلية

  و حرب الجنينة التي لم يصدر عنها قول واحد هي شلعة البرق العبادي و السحاب يمتد

  و مقتل ضباط كبار حول ديبي / قيل أنهم قتلوا في القصر و ليس في الميدان / مقتل الضباط هؤلاء و الكشف عن ذلك يعني أن الموت الآن و القتل و تحت الراية القبلية هو المرحلة القادمة 

  و تشاد الآن هي الكلمات الأولى في حرب القبائل باللغة الجديدة

  كل ما في الأمر هو أن القبائل الآن هي فرنسا و إسرائيل و أمريكا و بريطانيا

  و أن معركة أمريكا و إيران حول اليورانيوم ليست شيئاً إذا قيست بمعركة الدول هذه حول يورانيوم تشاد .... وجبل مرة و حفرة النحاس مناطق هي المواد الخام الأعظم

  و إن مياه النيل أشد عظمة

  و مسكين السودان 

  و المهدي

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات